الحياه الجميله

لو فيه كلمة يمكن ان تعبر عن تلك الحالة التي يمر بها الانسان من اللامبالاة في كل شيء فستكون ” انطفأ “

بحيث لا ينفع معه لا خطاب التحفيز ولا الهدم لا شيء … سيكتفي بأن يرسم ابتسامة عابرة لكل مايقال له ويحتفظ لنفسه بكل الاحاديث …ستكون له اجابات مختصرة يدرك جيدا انها ستقتل اي حوار في بدايته دون اي تجريح…هنا سينتقل الى مرحلة جديدة تنقله الى عوالم روحانية مميزة
يحتفض بقلة قليلة جدا  يغرق معها في علاقات عميقة ويشاركهم جزءا من روحه ..لا يعني هذا انعزاله عن العالم بقدر ما يعكس ادراكه لأدق تفاصيل ما يحدث من حوله ..وكما قال حسين البرغوثي ؛
“ إن كنت تقف في داخل نفسك في المكان الصحيح ، فحيث تقف هو المكان الصحيح ”

سأكون بين اللوز

Advertisements

حرية الشعوب

عندما تخبرني بان عددا من البشر مات في طريقه بحثا عن الحرية من كوريا الشمالية الى الجنوبية او من قطر الى ايطاليا فهل لي ان اعلم السبب او السر الذي تقدمه هذه الحكومات لشعوبها .

وحين استمع الى الدول التي حققت تقدما حقيقيا من العدم او انطلقت من القاع الى قمة تقدم الصناعات وعبقرية التكنولوجيا المعاصرة فاني دائما اجد نقلا للقوانين ولطبيعة الحداثة التي وصل اليها العالم في صياغة القوانين وفي حماية الحقوق المدنية وحقوق الانسان والعمل على الشفافية وبناء الشعور بالمسؤولية لدى الحكام في بناء العدل ومراعاة مشاعر الفرد نحو حفظ الكرامة الانسانية .

ان المنظومة السياسية الحديثة لم تعد حكرا على مجموعة معينة بل اصبحت علما يقوم بتبادله كل عاشق لوطنه وكل متمسك بضميره وصدقه وبناء مجتمعه ومستقبله   امته . واقول لمن يدعو لعودة

   الضلم والاستبداد لان بكل الحقبة دون تغيير او

تعديل وفي هذه الالفية الجديد هل تريد الخير للFB_IMG_1516314420139بلاد ام تريد ان تحفظ هذه المنافع التي تحصل عليها وقد تتنافى مع اطر العدالة الاجتماعية الحديثة وبناء الدولة المعاصرة التي تليق بالعصر الحديث وتبتعد عن استغلال الطاقات البشرية او بالأصح هدرها ؟

وهل تعتقد بداخلك انك تبلغ هذه القدرة في استبقاء الموارد لطبقة اجتماعية معينة تعمل على التوريث والفساد وتضرب عرض الحائط اي حديث عن تطور او تقدم وهل هذا يعد ذكاء ام تدميرا للوطنية والهوية العربية وضربها في مقتل حتى نرى في اعين الاغلبية وعقولهم استهانة بما يمثله الوطن وما يمنحه من اصالة وانتماء قد زرعه الاجداد كي يحصده الابناء ويعملو على ارتوائه ونمائه وريادته

واقول اخيرا ان الحق لا يحتاج الى وصف بليغ ولا الى شرح وافي لانه ظاهر جلي , لكنك انت ايها الفاسد من يحتاج الى مزيد من المعرفة حتى تعلم ما الطريق الصحيح لكي تحمي زادك وزوادك وتصون مستقبل ابناءك واحفادك بالعدل وبناء منظومة جديدة من الشفافية وتبادل المعلومات وصيانة وحماية الحقوق والواجبات عبر بناء ديموقراطية حديثة تنهج الطرق المعاصرة في التقدم والاستفادة من تجارب الاخرين التي تم الوصول اليها عبر البحث والعمل وتلاقي نقاط الاختلاف ضمن سبل الحوار والتسوية وجمع الاصوات نحو هدف واحد للرقي بالانسان والاحتفاظ بالثوابت والاخلاق والقواعد الراسخة لبناء العدالة وشموخ العلم الوطني عبر تعزيز وحماية العدل والحرية بمفهومها الشامل في العصر الحديث